ايقظت ما نسيت

الأمس البعيد كنت أعاني بسبب تأخر دراستي ،حزن وضيق ونكد متى أنهي دراستي

وأمس القريب كنت أدرس وكأن الحياة ستنتهي لو لم أنهي ما بدأت وإذا لم أحضر جيداً

لم أخرج مع أمي وأخوتي للمجمع

ولم أستطع أن أحدث طويلاً مع أحد الصديقات رغم ضرورة المكالمة

ومنذ الصباح وأنا مستعدة رغم أن موعد الكلية الساعة التاسعة

كأن أهم شيء درسي فقط

نسيت هموماً أخرى تخصني وتخص غيري

نسيت ما كان يشغلني طوال الوقت

نسيت حزني على أبي رغم وجوده بداخلي

نسيت أن الصبح عندما يشرق قد لا تشرق نفسي

نسيت أننا نموت والمشاغل لا تنتهي ولا نستطيع أن نكملها في قبورنا

اليوم فور دخولي للمنزل تفاجأت بوفاة أحدى قريبات ابنة أخي التي كانت تعاني انفلونزا الخنازير رحمها الله

وفوراً انطلقنا للمسجد للصلاة عليها

اجتمع الكثير من النساء عمتها وبنات عماتها وابنة خالتها ، والكثير ممن يعرفونها ويقربون لها

اقيمت صلاة العصر وبدأت أصوات البكاء ترتفع وكأنها هديل نهر يجري

وعندما اقيمت الصلاة على الأموات لج المسجد ببكاء يعتصر القلوب ، ويخنق النفس

بعدها أخذت اتأمل قسمات وجه كل واحدة ، وكأنها هي من فقدت

يارب يارب يارب لو كنت أنا مكانها فماذا أعددت ، سؤال أخذ يضرب في رأسي وكأنه جرس يقول أفيقي أفيقي

يارب هل سيبكي علي أحد ، هل سيصف الكثير ليصلي ويدعوا الله لي

والآهم من سيأخذ مكاني لو كان يحبني ولا يريد بعدي

ويلي إن لم تغفر لي

اللهم أرحمني يوم ألقاك ، وأقبلني ، واعفو واغفر لي

اللهم هون علي أول منازل القبر وثبتني عند السؤال وأفتح علي لتكون الجنة مثواي

اللهم أني استغفرك عن زللي ، وضحكي وهمسي ، وتجاوز عن خطاياي وأغسلني بالماء والثلج والبرد

اللهم أجعل قبري أول منازل النعيم وأجعل الجنة قراري وسكني التي أنعم بها مع من أحب

اللهم اعفو عن نفسي الداعية لشر ، المتمردة المشغولة عن طاعتك

اغفرلي جنوني وسخطي وجور نفسي

اغفر لي طمعي ورغباتي وظلمي

اغفر لي كل ذنب أذنبته علمته أو لم أعلمه

اللهم اغفر لي عدد ما استغفرك المستغفرون

وتاب إليك التائبون

وعاد إليك العائدون

عدد ما ارتفعت الأيد ترجوك وتتوسل إليك لعفو عنها

عدد النجوم وكبر السماء وسعة الأرض

عدد حبات الرمال وقطرات المطر والندى

عدد ما يكون وما سيكون من خلق خلقته يارب العالمين

اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين

they forgotten Jeddah

i was sat with my sister، and she told me that her husband told her that they warn the people of Jeddah and Mecca, torrent may come

so ,, the question

Is there a readiness for such incidents after the disaster of the year??

And it is really solved their problem earlier??

What a way to avoid such a disaster if there were, again, God forbid,

I hate to follow the news no matter what ،
I do not know what happened or what can happen, but one heard here and there and confused in the solution,
but I can only pray for the people of Jeddah، and those who suffer ، that god released them as their Lord and compensate the best

These images,  painted last year after the events

Published again

كنت أجلس و أختي فحدثتني أن زوجها أخبرها أنهم يحذرون أهل جدة ومكة سيول قد تأتي

فجاء السؤال ،،،

هل هناك استعداد لمثل هذه الحوادث بعد كارثة العام ؟؟

و هل حلت مشكلتهم السابقة حقاً ؟؟

ماهي الطريقة لتفادي مثل هذه الكوارث لو حدثت مرة أخرى لا سمح الله ، والله أنا أكره متابعة الأخبار مهما كانت ولا أعرف أيش حصل أو أيش ممكن يحصل ، لكن الواحد يسمع من هنا وهناك ويحتار في الحل ، لكن لا أملك إلا الدعاء لأهل جدة ولمن يعاني وضعها بأن يفرج لهم كربهم ويعوضهم خير

هذه لوحات رسمتها العام الماضي بعد الأحداث

أعيد نشرها

 

 

https://i1.wp.com/farm3.static.flickr.com/2761/4176963156_7182b0d34c_z.jpg

 

https://i1.wp.com/farm3.static.flickr.com/2787/4260148485_943ff2b7e7_z.jpg

العيد وخروف أختي

https://i0.wp.com/img105.herosh.com/2010/11/16/435614834.jpg

 

العيد عليكم مبارك ، وكل سنة وأنتم طيبون ، وتقبل الله منا ومن حجاج بيته

كل عيد يختلف عن سابقه ، في أحداثه ومواقف وحتى المشاعر المصاحبه لنسمات صباحه

هذه السنة أختي الصغرى هي صاحبة الأضحية ، وكذلك أرادت أن تقوم بالذبح على قولها خيرها ما سُيح دمه مرعبة لكن هذا ما كانت تكرره في اليوم الذي قبل وحتى صباح اليوم

 

ماشاءالله الخروف ثقيل وحركته واجده ، والقصابين ( أمي ، أبو سعود أخوي الكبير ،أختي ، وأخيراً مشعل ،،،،وأنا من بعيد أصور وأعلق ) مالي ومال الدم

 

الساعة السابعة وواحد وعشرين دقيقة اجتمعنا لنشهد الحدث وحقيقة قول أختي في أنها ستذبح ، طبعاً كله طلع كلام في الهوى

في البداية سقطت حديدة قرب الخروف فقفز خائفاً ، وخوف اللي قدامه

صحيح شكل الخروف مسكين ، لكنه ماشاءالله بالكاد استطاعو أن يضعوه على جنبه بسبب حركته المستمرة

 

ذبح أبو سعود الخروف ، وهنا بدأت الأحداث المضحكة تتوالا

 

أولاً : بعد ما ذبح الخروف وتأكد انه مات ذهب ليغسل السكين ويديه ليبدأ المرحلة الثانية

فجأة تحرك الخروف فإذا بأمي تجلس على الخروف تحاول تثبته( على قولها بركت عليه ) ، تخيلوا رجلها ما تنثني مره واضطرت أنها تجلس عليه، قالوا مات وتحرك ثانية وجلست أختي مع أمي

 

ثانياً : كل ما علقوا الخروف طاح ليش ما أدري ، ثلاث مرات والرابعة لحقوا عليه وهم يعلقون وهو يطيح

والله ضحكت لين وجعتني جنوبي

https://i2.wp.com/img105.herosh.com/2010/11/16/518770457.jpg

مشعل وهو يحاول رفع الخروف

https://i2.wp.com/img105.herosh.com/2010/11/16/459235165.jpg

يرتاح مشعل بعد التعليقة الأخيرة للخروف


ثالثاً : وهذا الحدث اللي ما ضحكت عليه إلا متأخراً وهو سقوط أخي المفاجئ بسم الله عليه في مجرى الماء واللي عمقه تقريباً نص متر ، كان يمشي على وراء إلا رجله داخله في الفتحة ، تعورت ركبته لكن الحمدلله ما أنكسرت

 

عذراً على الاختصار لكن الإنفلونزا لاعبه دورها معي ، المهم أننا أفطرنا حميس وسلطة طماطم مطبوخة و بيض —> ليش البيض ما أدري 🙂

 

الصراحة

الذبح للرجال وبس أما الحريم ماعندهم سالفة

 

وكل سنة وأنتم بخير وسعادة

🙂

 

 

لعلها الصدمة يا عزيزة :)


وصلتني رسالة تقول : أين أنتِ ؟توقعت أن أجد الكثير في المدونة في هذه الفترة تحديداً!

عذراً لعلها الصدمة !!!

صدمتي بالقبول وتحقيق الأهداف وملامسة الأحلام

وتنشق رائحة الكلية بكل مافيها بكراسيها وطاولاتها وممراتها

وكأنها حديقة مزهرة تنتظر من يرويها

لعلني مازلت أتخلص من ترسبات الماضي وآلامه وهمومه

أو

لعلني أعتقد أني أعيش كذبة كبيرة وحلم جميل ولا أريد أن أفيق

لكن الأكيد والحقيقة

أني مستمتعة بكل شيء ولله الحمد

هنا في الكلية أو في المنزل أو مع صديقاتي ومن أحب

رغم الظروف وانتظار المجهول

أعيش هدوء غريب

أنا مستمتعة بكل هذا وبذلك البعيد الذي أنتظر

ولازلت في البداية

أجمل مافيها القهوة فأنا مدمنة قوة

🙂

دعواتكم لي

يا كل العيد عيدك أنا


كل عام ومن يقرأ كلماتي بخير وسعادة وتقدم

عيد جديد بحياة جديد وآمال تحققت يارب لك الحمد

هذا العيد مختلف بكل مافيه من أصوات ومشاعر واجتماع

كان منظر المصلين في مسجد العيد يثير الرهبة لكثرهم وتألف صفوفهم

يارب أتم على المسلمين تألف قلوبهم وأقولهم

أتمنى أن نكون في شهر الخير وقبل أن نودعه أننا تذكرنا أخواننا لهذا العيد

أخواننا المساكين والمحتاجين ، الذين يعتبرون العيد مصيبة بسبب عجزهم عن ادخال البسمة في قلوب أطفالهم

بالقليل الذي نظن قد نسعد الكثير مما لا يمرون على أذهاننا

اليوم أو بالغد أو بعده فمازالت الفرصة متوفرة لإسعادهم ومشاركتهم لحظات لا تمر إلا بالسنة

ومشاعر تخرج في هذه الأيام فقط

كل عام وأنتم بخير

وكل عام وأنا أحقق أحلامي وإياكم

عيدكم أنا

🙂

مكاني الجديد

ما أسرع السنين وما أكبر الأحلام

كنت والآن أصبحت

كنت أنتظر لحظة تخرجي من الثانوية واليوم أنعم بقبولي في الجامعة في جامعة الملك سعود ، كلية الاداب ( البرنامج الموازي ) قسم اللغة الإنجليزية

منذ أن أخذت العزم على الإستمرار وتحقيق الهدف هذه السنة ولله الحمد الأمور في تحسن مستمر

كم من ليلة بكيت قهر ، بكيت ألم

كم سنة وكلمات التشاؤم والخذلان تلاحقني وكم من السنين تصارعها الآمال بتفاؤل

كنت أقلب في تصنيف طموح مواضيعي التي كنت أكتبها عن الدراسة، فأثارني بعض ما كتبت وحمدت الله أني كنت

أعيد الكرة دائماً

طموح كلمة دائماً ما كررتها وأصريت بأنها من الأساسيات التي يجب على كل شخص أن يتحلى به

ليكون لحياته معنى وهدف يسعى له وليكن لنهايته لذة حقيقة

اليوم بدأت الإجازة بالنسبة لي فبعد انتظار نتائج الثانوية ومن ثم نتائج القدرات وبعدهما نتائج القبول الموحد

وخبر عدم توفر الأماكن ، أتت محاولتي الأخيرة مع جامعة الأميرة نورة التي قبولني تكريماً لكوني كاتبة وفنانة تحتاج للدعم والتحفيز بشرط أنه بعد انتهائي من السنة التحضيرية لا يكون لي الحق باختيار أي قسم إلا كلية التصاميم والفنون ، لكن يجب أن أمر في اختبار لقدراتي الفنية ، فبدأت مرحلة انتظار جديدة

ومع هذا لم اجلس انتظر موافقة مديرة الجامعة ، فقدمت على التعليم الموازي في جامعة الملك سعود

والحمدلله تم قبولي فيه مباشرة في كلية الاداب قسم اللغة الإنجليزية

وبعد القبول بدأت مره أخرى رحلة انتظار وصول ملفي و وصول الرقم الجامعي ليصبح القبول رسمي

والحمدلله جاء الفرج وأصبح لدي رقم جامعي

رحلة هذه الشهرين أكلت من نفسي أكثر مما أكلت السنين الماضية ، لكن النهاية رائعة ولله الحمد

عندما أتوقف وأنظر للخلف ولكل ما مريت به ، أشعر بالفخر لأني استمريت واصريت ولم أعطي المحبطين والمستهزئين فرصة للعبث بأفكاري ، ولأني لم أكن في صف الاستسلام والتراجع

الحمد الله الذي بفضله تتم النعم، والله يحقق باقي الأمنيات ولا يحرمني من فضله

حفلة تخرجي

الأمس كان كالحلم ، كموجة تغمرك وتمضي ، كلفحة هواء باردة تحيطك وتغادرك

كما العادة بحبي لمكافئة نفسي عندما أقوم بأي عمل أعتقد أنه مستحيل أو صعب و أحققه حتى لو بعد حين، أردت أن أكافئ نفسي لكني احترت بماذا أكافئها من قبل أن تبدأ الإختبارات ، واختياراها قبل النتيجة حتى تكون مصدر للحماس ودافع

احترت كيف وبماذا ، فالعادة أكافئها بالأكل من مطعم أحب أو شوكلاته أعشقها و أحياناً بالتخمة ، وأحياناً بإجهزة أحبها

في النهاية أخترت أن تكون مكافئتي بأمر يسعدني من خلال أشخاص أحبهم

فكانت الحفلة هي النتيجة ، وأبنائنا هم الأشخاص الذين أحب بل أعشق خصوصاً ( مشعل ) حبيب قلبي

كما قلت سابقاً وأعدت وكررت مسبح ، ملعب صابوني ، نطيطه ، بالونات ، كيك ، وأناشيد للتخرج والأفراح وأناشيد راب ( جداً ممتعة ) ، كل ذلك أردته في حفلتي الصغيرة والحمدلله حققته لهم وأسعدتهم كما أسعدني وجودهم و السرور الذي كان يشع منهم معلناً نهاية لمتاعب الدارسة وهمومها ، وكثرت طلبات مدرسينها

كانت البداية لنهاية سعيدة ، بداية لإنطلاقة لكل واحد بداخله حلم كبير أو صغر

حفلة تعني الإحتفال بالآمال والأهداف التي حققت والتي لم تحقق

حفلة تقول نعم نستطيع وسنفعل

لم أعرف كيف أعبر عما يدور بداخلي أمامهم، لم أجد ما أقوله

سعيدة فرحة، نفسي تعلو وتطلب المزيد ، وتأمل بالكثير، وتسأل الله أن يكتب لي القبول في الجامعة رغم كل شيء ، وأن ييسر لي ما أخترت لنفسي ،ومع هذا لم أفتح فمي بكلمة أمامهم

كنت جداً سعيدة فرحة، ورغم أشراق روحي إلا أنها كانت تشرق بعَبَارتي ، فالفرحة ناقصة ، والسعد يحتاج لوجود الغالي

لا أعرف ماهي الخيرة في عدم مشاركة والدي لهذه اللحظات ، وأعز الأشخاص لقلبي ،،، تهت بسبب هذ التفكير

في النهاية كانت ليلة جداً سعيدة وأهم مافيها أن جدتي المُعَمرة حضرتها ولم تعجبها وعطتنا كم مثلاً تستهجننا به لكني مع الأسف لم أحفظها، إلا أنها في نهاية الليلة سألتني قائلة : سروا، قلت : أيه ،، قالت جو وكلوا أكلكم وراحوا وخلوكم ، أضحكتني لأنها بدت تتشمت بنا

و ضايقني أني لم أحفظ هذه اللحظات بصور تبقى للزمن ، لأن كاميرتي معطلة ولم أتصرف وأحضر بديل ، وأكثر ما ضايقني كذلك أني نسيت كيكتي لا أعرف كيف !!!! لكني نسيتها

فالحمدلله ما بقينا