لماذا أكتب لكم !!؟

من جديد أعود لمدونتي العزيزة شريكتي بمشاعري وإن خفت عليكم

لكن هذه المرة بفكر وتوجهات جديدة

بقلب ينبض حياة وأمل

بطموحات مختلفة وأهداف جديدة

لماذا أكتب ؟؟ 

* لأني أحب أن أثرثر

* ولأني أعرف كيف أكتب فلماذا لا أستغل هذه القدرة وأطورها لأصبح أفضل

وأكون قريبة لقلب من يفهم حديثي ويشاركني فكري

أكون صديقة لمن يملك قلب مثل قلبي أشاركه

* ولأن لدي ما أكتب عنه فلعل تجاربي وما تعلمت من حياتي يفيد غيري

* وكذلك لامارس ما أحب وأشاركم إياه

سأكتب عن ما أحب فقط

الرسم

التصميم

الكتابة ( خاطرةً كانت أو قصة )

تطوير الذات

وقد أكتب عن عملي يوماً

نعم نسيت أن أخبركم بأني ذات السبع صنائع ( وسأذكر لكم السبب لاحقاً )

فابقوا بالقرب لأني أحب قربكم

Advertisements

نوف محمد البطاح

بداية اسأل الله أن يبارك لها فيما أعطاها ويوفقها ويفتح لها أبواب رزقه

وأن يكرمها ويرفع درجاتها

الحقيقة وبعد هذ السنين من التعامل مع مجموعة من المدرسات وفي أعوام مختلفة و أماكن مختلفة

والأهم مناهج يقال أنها تتطور

أجد أنه يحق لي أن أقيمها كاستاذة أعطتني مادة أعتبرها من المواد الصعبة وهي مادة قواعد اللغة الإنجليزية وهي متطلب أساسي لتخصصي

الاستاذة نوف البطاح

أعتقد أنه يجب أن تأخذ درع تكريمي لإنضباطها في حضورها الصفوف ، و لتمكنها من تبسيط المادة ، وتقدير أوضاع الطالبات ، ولطريقة اسئلتها لأوراق العمل أثناء بداية المحاضرة ، و طريقتها في وضع الإختبارات كانت عادلة بحق

وكذلك وهو الأهم ضبطها للطالبات المستهترات دون أن تقلل من قدرها أو قدرهم، فقط بفرضها احترامها عليهم لأنها احترمتهم

فقد حملت أمانه وأشهد الله أنها حافظت عليها ، فليت بقيت الاستاذات في كل مكان وفي جميع المراحل يكون لديهم حرص على هذه الأمانة التي حملوها منذ أن قبلو الالتحاق في المجال التعليمي

فهي ومن مثلها كنز علمي نحن نحتاجه لنتطور ونتقدم في العلوم التي ندرس ، فأرجو من وزارة التعليم أن تحرص على هؤلاء الاساتذة ، وتحاول أن تجعلهم في مواقع مؤثرة مع الاساتذة الأقل ليتعلمو منهم ويتطورون، أن تضعهم في مكانهم الذي يستحقون ، وليتكن كذلك فرصة لهم لإطلاق طاقاتهم الداخلية ، ولا ننسى تقدير هذه الطاقة

وأذكر كذلك الاستاذة حنين التي لا تقل عنها جدارة وحرص على ما تقدم ، في توجيه النصيحة التي تخترق القلب

لتستقر بداخله

حفظهم الله ووفقهم ونفعهم بما علمهم , فعلاً كان لي الفخر بأني كنت طالبة لديهم

حقيقة نحتاج من يقدر ما يقدمه في التعليم ويحبه ليبدع فيه ويستمر معطاء

ملاحظة : كتبت هذه الكلمات لأنها لم تعد تعطيني أي مادة ، وليس هناك من ضمن موادي المستقبلية ما هو ضمن ما تقوم بتدريسه

Christmas what’s up

Calamity when melt your identity and your religion on behalf of development, progress,and “normal,what it’s up”
They did not celebrate our holidays, why do we celebrate their festivals ,and forget what “Allah” said, than lose that, make it as not important, and raise ,appreciate the word christian.

How I am ? Repeated the Question to find it

 


مصيبة حين تذوب هويتك وديانتك باسم التطور والرقي و“عادي ،وش فيها”
والله مصيبة لم ولن يحتفلو باعيادنا فلماذا تحتفلون بأعيادهم ولماذا ننسى امر
الله ونتغافل عنه ونجعله في اسفل اهتمامتنا ونرفع وتعز ونقدر كلمة النصارى؟؟؟

من أنا ؟ سؤال كرره على نفسك لتجدها

كفى استهتاراً ..

مشاهد

١تقف الاستاذة بكل جدية تتحدث عن أهمية الإلتزام بالقوانين ، وبالأمور التي تريدها ، وبمدى أهمية الحضور ، ومع هذا تجد هناك من تعلو ضحكاتهم ، وهمزاتهم ، تسكتهم الاستاذة

هدوء ،،،، فجأة يتكرر الموقف مرة أخرى ومرة بعد حتى تثور الاستاذة وتطلق تلك الطاقة السلبية الغاضبة ، ومع هذا تستمر المهزلة

 

٢جميع استاذاتي اتفقوا على تكرار أمر واحد في كل مرة يدخلون علينا التحضيرمهم حتى تسهل متابعتها ، ويسهل المحاضرات ، ومع هذا كل مرة لا حياة لمن تنادي ، فبعضهم فيما أعتقد أنهم يظنون أنه من العيب أن تحضر الدرس ، وأنها لو فتحت الكتاب على الأقل لدقائق ستهتز صورتها أمام نفسها، لا أعرف كيف ترضى على نفسها سؤال من حولها كل مره وكل يوم

 

٣الواجبات ، هم كبير يعتلي أنفسهم عندما تذكر هذه الكلمة ، ومع تنبيه الاستاذات عليه إلا أنهم في المحاضرة التالية ، بكل سعة صدر وبكل بساطة يبتسمن قائلات لم أحل الواجب ، وهذا الأدهى حليت لكن مسحت الحل !!!!؟؟؟

 

٤قبل المحاضرة أغلب الطالبات حاضرات ، أراهم يبسمن في الممرات ويتحدث ضاحكات على طاولات المقهى ، تبدأ المحاضرة ،، أين الطالبات ؟؟!!!!!!؟؟ أتلفت بتعجب حولي من ٣٠ طالبة لا يوجد سوى ٢٠ بالكثير ١٦ او أقل ؟!! لماذا ؟؟؟؟

وبعدها يأتون ضاحكات بأعلى أصواتهم ، أقول وينكم عسى ما شر ، ترد مالي مزاج مالها مزاج أعتقد أنه عذر كافي

 

٥العذر عندما اسأل سبب هذا كله ، أنهم لا يريدون القسم ، فأقول طيب حولي تقول لا أهلي يبوني فيه ، وأحياناً لا عاجبني القسم عجباً لكم

 

٦سألتني أحداهن قبل المحاضرة أحضر ولا لا ؟؟ تعجبت ورديت عليها أنتِ تقولين أن المادة صعبة عليك فيكف تتغيبين والأسبوع الجاي أختبار ؟؟قالتصعب مدري وش أسوي

فأقترحت عليها أن تجلس في الصف الأمامي بيني وصديقاتي ، وشجعتها صديقتي سارة بأنها راح تساعدها المهم تجلس بينا

ردت علينا أنها تخاف الاستاذة تنقص في علاماتها !!!!!!؟؟؟؟؟

قلت لها أنها راح تسعد بتصرفها ومحاولاتها وقد يكون سبب في رفع درجاتها

دخلنا القاعة ووقفت خجلة تسألنا أجلس معكم قلت تفضلي وصديقاتي رحبوا فيها ، وبقدرة قادر تنطق زميلة لنا وصديقة لها ، بصوت عالي ونبرة جادة وصارمة ، لا تجلسين معهم ، أنتِ ما حضرتي ، ولا حليتي الواجب لا تجلسين الاستاذة بتنقصك ، واستمرت تكرر كلماتها المحبطة بشكل مرعب

قلت لها هذه لحظة أنتِ تقررين وتختارين كيف تبغين مستقبلك يكون وتركتها

دخلت الاستاذة ومباشرة سألتها بعد ان استأذنت أن يكون السؤال بالعربي علشان يفهمون

هل عند قيام أحد الطالبات المتدنية درجاتها بالجلوس في الأمام والمحاولة بأن تتحسن يجعلك تعقبينها بطرح دجاتها ؟؟

قالت العكس وأنه سبب في انها ترفع من درجاتها وتساعدها لأنها حاولت .

 

كفى استهتاراً ، كفى عبثاً

لا أعرف لماذا كل هذا التهاون من الطالبات ، كيف لا يعطون أنفسهم ساعة جادة لتفكير بمن يتمنى أن يكون مكانهم ، أو بمن حالت بينه وبين تحقيق حلمه عائق أصعب وأقوى ، أو بمن لم يكن يمتلك واسطة مثلهم ليكن له مكان في الجامعة

لا أدري لكن تصرفاتهم تثير جنوني وتساولات كثير ، ولعلني اتأثر كوني أخذت وقت طويل في المحاولة وواجهة الكثير من العوائق والمتاعب !!! قد يكون

لكنِ مازلت لا أرى سبب حقيقي يجعلهم يتصرفون بهذه الطريقة وهذا الاستهتار العجيب والمبالغ فيه

فعجباً لكم بنات الكلية

 

 

 

ايقظت ما نسيت

الأمس البعيد كنت أعاني بسبب تأخر دراستي ،حزن وضيق ونكد متى أنهي دراستي

وأمس القريب كنت أدرس وكأن الحياة ستنتهي لو لم أنهي ما بدأت وإذا لم أحضر جيداً

لم أخرج مع أمي وأخوتي للمجمع

ولم أستطع أن أحدث طويلاً مع أحد الصديقات رغم ضرورة المكالمة

ومنذ الصباح وأنا مستعدة رغم أن موعد الكلية الساعة التاسعة

كأن أهم شيء درسي فقط

نسيت هموماً أخرى تخصني وتخص غيري

نسيت ما كان يشغلني طوال الوقت

نسيت حزني على أبي رغم وجوده بداخلي

نسيت أن الصبح عندما يشرق قد لا تشرق نفسي

نسيت أننا نموت والمشاغل لا تنتهي ولا نستطيع أن نكملها في قبورنا

اليوم فور دخولي للمنزل تفاجأت بوفاة أحدى قريبات ابنة أخي التي كانت تعاني انفلونزا الخنازير رحمها الله

وفوراً انطلقنا للمسجد للصلاة عليها

اجتمع الكثير من النساء عمتها وبنات عماتها وابنة خالتها ، والكثير ممن يعرفونها ويقربون لها

اقيمت صلاة العصر وبدأت أصوات البكاء ترتفع وكأنها هديل نهر يجري

وعندما اقيمت الصلاة على الأموات لج المسجد ببكاء يعتصر القلوب ، ويخنق النفس

بعدها أخذت اتأمل قسمات وجه كل واحدة ، وكأنها هي من فقدت

يارب يارب يارب لو كنت أنا مكانها فماذا أعددت ، سؤال أخذ يضرب في رأسي وكأنه جرس يقول أفيقي أفيقي

يارب هل سيبكي علي أحد ، هل سيصف الكثير ليصلي ويدعوا الله لي

والآهم من سيأخذ مكاني لو كان يحبني ولا يريد بعدي

ويلي إن لم تغفر لي

اللهم أرحمني يوم ألقاك ، وأقبلني ، واعفو واغفر لي

اللهم هون علي أول منازل القبر وثبتني عند السؤال وأفتح علي لتكون الجنة مثواي

اللهم أني استغفرك عن زللي ، وضحكي وهمسي ، وتجاوز عن خطاياي وأغسلني بالماء والثلج والبرد

اللهم أجعل قبري أول منازل النعيم وأجعل الجنة قراري وسكني التي أنعم بها مع من أحب

اللهم اعفو عن نفسي الداعية لشر ، المتمردة المشغولة عن طاعتك

اغفرلي جنوني وسخطي وجور نفسي

اغفر لي طمعي ورغباتي وظلمي

اغفر لي كل ذنب أذنبته علمته أو لم أعلمه

اللهم اغفر لي عدد ما استغفرك المستغفرون

وتاب إليك التائبون

وعاد إليك العائدون

عدد ما ارتفعت الأيد ترجوك وتتوسل إليك لعفو عنها

عدد النجوم وكبر السماء وسعة الأرض

عدد حبات الرمال وقطرات المطر والندى

عدد ما يكون وما سيكون من خلق خلقته يارب العالمين

اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين

العيد وخروف أختي

https://i0.wp.com/img105.herosh.com/2010/11/16/435614834.jpg

 

العيد عليكم مبارك ، وكل سنة وأنتم طيبون ، وتقبل الله منا ومن حجاج بيته

كل عيد يختلف عن سابقه ، في أحداثه ومواقف وحتى المشاعر المصاحبه لنسمات صباحه

هذه السنة أختي الصغرى هي صاحبة الأضحية ، وكذلك أرادت أن تقوم بالذبح على قولها خيرها ما سُيح دمه مرعبة لكن هذا ما كانت تكرره في اليوم الذي قبل وحتى صباح اليوم

 

ماشاءالله الخروف ثقيل وحركته واجده ، والقصابين ( أمي ، أبو سعود أخوي الكبير ،أختي ، وأخيراً مشعل ،،،،وأنا من بعيد أصور وأعلق ) مالي ومال الدم

 

الساعة السابعة وواحد وعشرين دقيقة اجتمعنا لنشهد الحدث وحقيقة قول أختي في أنها ستذبح ، طبعاً كله طلع كلام في الهوى

في البداية سقطت حديدة قرب الخروف فقفز خائفاً ، وخوف اللي قدامه

صحيح شكل الخروف مسكين ، لكنه ماشاءالله بالكاد استطاعو أن يضعوه على جنبه بسبب حركته المستمرة

 

ذبح أبو سعود الخروف ، وهنا بدأت الأحداث المضحكة تتوالا

 

أولاً : بعد ما ذبح الخروف وتأكد انه مات ذهب ليغسل السكين ويديه ليبدأ المرحلة الثانية

فجأة تحرك الخروف فإذا بأمي تجلس على الخروف تحاول تثبته( على قولها بركت عليه ) ، تخيلوا رجلها ما تنثني مره واضطرت أنها تجلس عليه، قالوا مات وتحرك ثانية وجلست أختي مع أمي

 

ثانياً : كل ما علقوا الخروف طاح ليش ما أدري ، ثلاث مرات والرابعة لحقوا عليه وهم يعلقون وهو يطيح

والله ضحكت لين وجعتني جنوبي

https://i2.wp.com/img105.herosh.com/2010/11/16/518770457.jpg

مشعل وهو يحاول رفع الخروف

https://i2.wp.com/img105.herosh.com/2010/11/16/459235165.jpg

يرتاح مشعل بعد التعليقة الأخيرة للخروف


ثالثاً : وهذا الحدث اللي ما ضحكت عليه إلا متأخراً وهو سقوط أخي المفاجئ بسم الله عليه في مجرى الماء واللي عمقه تقريباً نص متر ، كان يمشي على وراء إلا رجله داخله في الفتحة ، تعورت ركبته لكن الحمدلله ما أنكسرت

 

عذراً على الاختصار لكن الإنفلونزا لاعبه دورها معي ، المهم أننا أفطرنا حميس وسلطة طماطم مطبوخة و بيض —> ليش البيض ما أدري 🙂

 

الصراحة

الذبح للرجال وبس أما الحريم ماعندهم سالفة

 

وكل سنة وأنتم بخير وسعادة

🙂