من قلبي لك

أحببتك صرخة تملأ المكان ، وتهز أركانه ، أذابت القلوب ، و حركت المشاعر

إلا قلبه هو ومشاعره هو ، كانت كالحجر ، صمت أذانه ، وعمي بصره عنها

ليعيش حياته ، وهي تعيش حياتها مع الخزي الدائم

الحب مشاعر وعواطف تذيب القلوب ، أنه من أجمل نعم الله وقد يكون ألذها رغم قسوته التي تزيد جماله

مشاعر كتب عنها الكثير ، القائد ، والشيخ ، و الشخص العادي

وأجل هذا الحب وأعلاه وأسماه ، الحب الله تعالى ، ومن ثم حب الرسول ، الحب في الله ، حب زوجك ، ومن حولك بالطريقة الصحيحة والسليمة لنستطيع الاستمتاع بمعناه وعيشه حقيقة دائمة

ولكن عندما يصرف هذا الحب في غير ما أمر الله تعالى هنا تمكن الكارثة

وهنا تبدأ رحلة العذاب لمن يسلك هذا الطريق ، فمهما كانت بدايته رائعة إلا أن نهايته ستكون مروعة

محطمه ، مدمره

ستدك نفسك ، وتهان كرامتك ، ويقتل شرفك ، و هذا كله من أجل إنسان لا يستحق لحظه تقضينها تفكرين فيه

قد يقول البعض أن بعض الشباب ليس من هذا الصنف

وأقول مهما كان ، فما بني على باطل فهو باطل

وجهي سؤال صريح لهذا الشخص و تابعي ردة فعله اسألي ،،،

هل ترضى أن تكون أختك في مكاني ؟؟

أو

متى تخطبني ؟؟

عندها ستبدأ الأعذار اللي انتهت صلاحيتها طبعا من كثر ما استهلكت بين الشباب

واللي هي

1- أهلي ما يرضون

2- ما اقدر أزعل الوالدة ( وتلاقينه في سوالفه ما يقدرها ولا يذكرها ويعاملها بأسوء التصرفات )

3- عندي مشاكل كثيرة

4- علي دين ( ومدة دينه عشر سنين يعني يا ليل ما أطولك )

وغيرها من الأعذار اللي ممكن بقلب المرأة الحنون وعاطفتها الكبيرة ، أن تقبل كلامه دون وعي

ولو أصريتي ستجدين أنه قد أنقلب لرجل أخر ليس بذلك العاشق الولهان ، كاتب الأشعار في حسنك ، والمعذب لفراقك ، المطيع لأمرك

لكن نكن واقعيين ،، هل يحبك حقيقة وهو يرضى لك أن تعيشي كل يوم معصية لله بسببه ؟؟

الكثير من القصص والله تدمي القلوب ، كانت بدايتها كلمة وانتهت بمأساة ، وفضيحة وأحيانا تصل إلى القتل والسجن

فهل ترضين أن يكون لك نصيب في هذا كله ؟؟

أخر القصص التي أعرفها جيداً

تلك التي أصيبت بنوبة قلبية كادت أن تقتلها بعد شهرين من المرض بسبب ذلك الذي تعلق قلبها به ، وفي النهاية عندما واجهت هذا الواقع

تأكدت أنه لا يحبها ، فمن يحب لا يرضى بعذاب حبيبه ولا هوانه و ذل يعيشه ليل ونهار

الآن تعيش حياتها بفرح لكن داخلها مجروح متألم ، تعيش بخوف وشك دائم ، فأين هو منها ؟

وأخرى وعدها بالزواج و كان عذره في التأخر أنه لا يملك المال فوفرت له المال ، وبعد أيام اكتشفت انه تزوج أخرى وكانت نهايتها مستشفى المجانين ، التي مرضت فيها إلى أن توفت رحمها الله ، فحسبي الله ونعم الوكيل

وغيرها من القصص

لهذا أهديك هذا الفيلم ، الذي يحكي واقع يغيب عن الكثير تحت سكرات الحب

شاهدي الفيلم

حسبي الله ونعم الوكيل

حسبي الله ونعم الوكيل

حسبي الله ونعم الوكيل

8 أفكار على ”من قلبي لك

  1. عمري 39 ماعندي عيال لاني اصلا ما تزوجت
    وكل هذا لاني في يوم سلمت نفسي لشاب احسبه انه صادق واخذ كل مايبيه مني وعاش حياته وانا في بيت ابويا ما اقدر افكر حتى بالزواج لاني مانيب زي البنات
    بسبب غلطه عايشه حياتي بعذاب ومراره وقهر وهو عاش حياته عادي وعنده عيال وسعيد الله يحرمه مثل ما حرمني وعذبني
    عانس بسبب الحب انتبهوا يا بنات لا احد يلعب عليكم وتصدقونهم والله تنقهرون بعدين

    الله يجزاكي خير ياوركيد

  2. مدري وش اكتب لك اتحسب عليك ولا ادعيلك
    سألته سؤالك وبعدها تخلى عني علطول
    اتهمني بشرفني يوم قلت له ترضى اختك تكون مكاني
    كل الايام الحلوه والرومنسيه معه راحت بسرعه
    هذي الحقيقه مابغا اصدقها

  3. متعذبه ،، المعرفة ومن غير الله نتوكل عليه
    شكرا على المرور

    عانس بسببهم ،، منى
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    ربي يفرج كربكم و ييسر طريقكم ويعوضكم خير مما تتمنيتم
    ويعفوا عما سلف ولا يحرمنا بسوء ما عندنا

    أسعدتني مشاركتم لنا ،

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s