فشلت بقوة والله

الحياة صعبة ، قول أكره أن أقر بصحته إلا أن الأيام أثبتت لي ذلك وجعلتني أقر رغم عني

عشرة سنين وأنا أحاول أن أتخطى الصف الثالث ثانوي ، عانيت فيه أشد الألم والقلق و العصبية وهموم أرهقت حياتي حتى جعلتني أنسى أهدافي الأخرى

كان الإصرار هو سلاحي والأمل هو دافعي ، المستقبل بأهدافه و وضوحها في رأسي جعلتني أتحمل الكثير

الكثير من أهدافي مرتبطة بهذه الشهادة ، وكل مره أقدم على أمر تكون هي العائق أمامي

عشرة سنين حاولت الكثير من ( تغير أسلوب الدراسة ، نظام المنازل ، نظام المنتظم ، استخدمت المدرسين الخصوصيين ….)

والنهاية فشل كبير وإخفاق متكرر

لهذا

اليوم اتخذت قرار ألمني كثيراً إلا أنه أراحني من جهة أخرى

سأترك المدرسة نهائياً ، استسلمت وتعبت وكرهت نفسي بسبب ما يمر علي

لحظاتي قبل الاختبارات هي جحيمي في هذه الدنيا ، و شهور الدراسة هي القلق الذي لا ينتهي ، كل يوم عصبية وحزن وإرهاق مع أني لا أرهق نفسي و جنون مستمر ،،،

اليوم مشاعري مختلطة ما بين الفرح والحزن فمن لحظة قراري وأنا أشعر بأن حمل أنزاح عن كاهلي ، واستطعت أن أرى بوضح أكثر عالمي ، وفي نفس الوقت أشعر بالفشل يأكل داخلي ويدك نفسي .

الآن الفكرة التي تمر علي كثيراً

قيل إن سبب ما أنا فيه عين لم تذكر الله والجميع يعلم أن العين حق

لكن

صاحبة تلك العين وخاصة إن كانت ممن يستمتع بفعله ، هل تعرف الألم الذي تسببه للناس ؟؟

هل تسعد فعلا بما تقوم به ؟؟

الحمدلله أن حالي لم يكن أعظم ،،،،

السؤال الآن ،،، هل سيتوقف طموحي ، وتنتهي أهدافي ، وأظل حبيسة هذا الفشل ؟؟

هذا ما سأعرفه الفترة القادمة ………………….

ملتقى كتاب شهر صفر

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

ملتقى كتاب هذا الشهر كان عن رواية ” ليون الأفريقي “

عرض الدكتورة : تهاني الغريبي (أستاذ الأدب الإنجليزي المساعد في كلية البنات –الأقسام الأدبية )

والمعرض كان باسم ” خفقات ريشة – 4 “

للفنانة التشكيلية : عصمت محسن مراد المهندس

التحصيل العلمي :

بكالوريوس أدب انجليزي جامعة الملك سعود

دبلوم في الرسم على القماش من الولايات المتحدة الأمريكية

دورة في النحت والمجسمات من أكاديمية الفنون في بريطانيا

دورات تدريبية عديدة في الألوان الزيتية ، المائية ، الأحبار …

عضو في جمعية الثقافة والفنون في الدمام ، وفي جمعية الثقافة والفنون التشكيلية في البحرين

عضو في النادي الأدبي في الشرقية

مدربة معتمدة من الأكاديمية البريطانية وشبكة المدربين العرب

المشاركات :

شاركت في الكثير من المعارض في المملكة والبحرين والقاهرة

حصلت على جوائز وشهادات تقديرية من معارض الرياض ورئاسة رعاية الشباب

اختيرت من بين المراكز الأولى في معرض الفنانات بالرياض 2002م

لها بعض المقتنيات في بعض المؤسسات الحكومية والأهلية وعند الأفراد

مع الأسف وصلت متأخرة فما أمداني أصور المعرض ولا أحضر النقاش من أوله

لكن بشكل موجز

1- بداية تعريف بكاتب الرواية

أمين معلوف

ولد في بيروت عام 1949

درس الاقتصاد والعلوم الاجتماعية في مدرسة الأدب العليا، وجامعة القديس يوسف في بيروت .

دخل ميدان الصحافة وعمل في الملحق الاقتصادي لصحيفة ” النهار” البيروتية ، وبالقسم الدولي للصحيفة .

سافر إلى فرنسا وأقام فيها منذ العام 1976 عمل في مجلة ” إيكونوميا” الاقتصادية ، وعمل في مجلة ” النهار العربي والدولي” .

تحول بعد ذلك إلى الأدب متفرغاً لإصدار أعماله وكان أولها :

” الحروب الصليبية كما رآها العرب ” التي صدرت عام 1983 عن دار النشر الفرنسية “لاتيس” وترجمت بعدها إلى العديد من اللغات ، ونالت جائزة الصداقة الفرنسية –العربية.

عام 1988 أصدر ” سمر قند ” ……………

2- الرواية حقيقة مقتبسه من رحالة مغربي ، وقد كتبها بالفرنسية ومن في عام 1997 تم ترجمتها للعربية

3- الرواية عبارة عن أربعين سنة وسميت الفصول بأسمائها وكل سنة تتكلم عن عام معين .

4- التقنيات الفنية في الرواية كثيرة وناجحة .

5- اتصف ليون الأفريقي بالتسامح حيث إنها هي القيمة العليا لديه.

6- تتكلم الرواية عن حياة حسن الوزان الذي أطلق عليه فيما بعد بـ ” ليون الأفريقي ”

7- بداية الرواية تتكلم عن أمه سلمى مغربية الأصل , وزوجة أبيه وردة أسبانية الأصل .

8- تحدثت كذلك عن فترة الانتقال عند سقوط الأندلس ومن ثم تتوالى الأحداث .

9- ذكرت الدكتورة ان هذه الرواية غطت الكثير من الأحداث فهي غزيرة بالمعلومات التاريخية ، كعام 1492م الذي كان سقوط الأندلس فيه ونزوج المسيحيين والعرب واليهود ، هي نفس العام الذي اكتشف ماجلان أمريكا الجنوبية ،،

وعام 1527م هو العام الذي أسقط العثمانيين فيه الممالك في مصر ونقلت الخلافة لاسطنبول.

ختم بعد ذلك الملتقى بنقاش حاد قليلاً حيث اختلفت فيه وجهات النظر ، وكانت الأستاذة فاطمة الحسين مديرة المكتبة قمة في الروعة من حيث إدارة الحوار ، و التقريب في وجهات النظر

ثم قدم درع للدكتورة / تهاني الغريبي

وانتقلنا بعدها للمعرض الذي كانت لوحاته تتنافس فيما بينها في الدقة والجمال

لكن كما ذكرت سابقاً لم أتمكن من تصويره

تم شكر الفنانة / عصمت المهندس وقدم لها كذلك درع تذكاري من المكتبة

أنا بشر

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

أنا بشر حملة أطلقت لوقف نشر الرذيلة والتشهير بالنساء وانتهاك الأعراض وحدود الله

في مواقع الانترنت -المنتديات – الجوالات عن طريق الرسائل والبلوتوث

شارك في نشر هذه الحملة واحتسب الأجر

نسأل الله لهم التوفيق

أنــــا بـشـــر