الحي القيوم

الحي : اسم من اسماء الله الحسنى ، ومعناه ” دائم البقاء المطلق ، لم يسبق وجوده عدم ، ولم يحلق بقاءه فناء ، له وحده البقاء والدوام ، فهو الباقي من أزل الأزل إلى أبد الأبد .

فالله عز وجل حي أي متصف بالحياة الأبدية ، التي لا بداية لها ولا نهاية لا يموت ولا يجوز عليه الموت ، وكل حي سواه ليس حياً بذاته إنما هو بمدد منه ( سبحانه )

فالله سبحانه وتعالى حي لم يزل موجوداً ،ـ وبالحياة موصوفاً ، لم تحدث له الحياة بعد موت ولا يعتريه الموت بعد الحياة ، وسائر الأحياء يعترهم الموت أو العدم في أحد طرفى الحياة أو فيهما معاً ….

قال تعالى : { كل شيء هالك إلا وجهه}

وقد ورد اسم الحي خمس مرات في القرآن الكريم ، وقرن بينه وبين اسم الله القيوم في ثلاث منها ، وجمع هذين الاسم في غاية المناسبة ، ولذلك لانهما محتويان على جميع صفات الكمال ، فالحي كامل الحياة ، وذلك يتضمن جميع الصفات الذاتية لله كالعلم ، والعزة ، والقدرة و غيرها من صفات الذات المقدسة .

قال تعالى : { وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده }

{ هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين }

القيوم : اسم من اسماء الله الحسنى ، وله معنيان

الأول : هو الذي قام بنفسه ، وعظمت صفاته ، واستغنى عن جميع مخلوقاته.

الثاني : قامت به الأرض والسموات وما فيهما من المخلوقات ، فهو الذي أوجدها وأمدها وأعدها لكل مافيه بقاؤها وصلاحها وقيامها . فهو الغني عنها من كل وجه ، وهي التي افتقرت إليه من كل وجه .

وقد ورد اسم القيوم في القرآن الكريم في ثلاث مواضع ….

قال تعالى : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم }

وقال : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم * نزل عليك الكتاب بالحق }

وقال : { وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما }

وكل حي نراه على وجه الأرض إنما هو من إحياء الحي القيوم سبحانه وتعالى ، فالأرض وما عليها من بنات وحيوان وإنسان تحيى بإحياء الله عز وجل لها .

قال تعالى : { وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون }

وقد قام العلماء بتحليل الخلية الحية وفصل مكوناتها عن بعضها فانعدمت الحياة فيها ، وقد أمكن تجميع هذه المكونات وتكوينها معملياً ولكنها لم تنتج خلية واحده .

فاستنتجوا من ذلك أنه لا قيام للحياة في الخلية إلا بوجود هذه المواد ووجود محيي لها .

وقد تحدى الخالق الحيي سبحانه البشر في أن يخلقوا ذبابه …

قال تعالى : { يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب * ما قدروا الله حق قدره إن الله لقوي عزيز }

اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن ، أنت الحق ، ووعدك الحق ، وقولك الحق ولقاؤك حق ، والجنة حق ، والنار حق ، والساعة حق ، اللهم لك أسملت وبك آمنت ، وعليك توكلت ، وإليك أنبت وبك خاصمت ، وإليك حاكمت ، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت و أعلنت ، أنت إلهي لا إلأه إلا أنت “

” يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين لا إله إلا أنت “

—————————

 

المرجع الكامل : (( المنهاج الاسنى في شرح أسماء الله الحسنة )) الجزء الأول

تأليف : د. زين محمد شحاته استاذ مشارك بكلية التربية

جامعة الملك سعود

 

4 أفكار على ”الحي القيوم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s