لاتجعلهم محور حياتك

كثيراً ما نخطئ بحق أنفسنا ، فنؤذيها أشد أذية و نجعلها تتمنى انها لو في جسد غير اجسادنا

تسألونني كيف نفعل هذا !!

أقول

عندما نجعل محور حياتنا تدور حول أشخاص معينين فتتعلق قلوبنا بهم
فلا يصبح الفرح فرحاً الا بهم ولا تشحذ الهمم الا بهم ولا تتطور القدرات والمهارات الا بهم
عندما يصبح للحياة ألوان بوجودهم ، و لشدو العصافير أنغام كثيرة ، وللزهور معنى أخر
عندما ترتعش أقلامنا قبل أن نكتب اسمائهم وتهتف نبضات قلوبنا لرؤيتهم
عندما يكونون هم ما يدفعنا لحياة حياة أفضل وأجمل وأروع

 هنا تكون الكارثة لاننا لو فقدناهم تهاوت حياتنا ، و تفككت أحلامنا  ، ولقاع الأرض هوينا
هنا تميل سفننا ، ونغرق في بحار الهم والأوهام
فنبكي الليالي الطوال ، و نهب للشيطان مساحة في عقولنا يسرح ويمرح بها
ننسى أنفسنا وحقها علينا وقبل ذلك ننسى حق الله ثم حق البقية
 لاننا جعلنا أنفسنا تهون من أجلهم ولو على الثراء دوسنا

 توقف

ثم انظر لحياتك من زاوية اخرى وقرر ان كنت تريد ان تستمر وحياتك محورها أشخاص قد تكون اخر ما يفكرون به ؟؟؟؟؟؟؟؟
الحياة جميلة بوجوده الصحبة وخيرها الصالح ، الحياة رائعة مع تحقيق الأهداف والوصول لطموح
الحياة سعيدة إذا ما راعينا حقنا والحقوق الأخرى وعشناها بأروع ما يكون

 لا تجعلهم محور حياتك لان حياتك ليست لك وحدك !! فهناك من انت جزء من حياته

الحي القيوم

الحي : اسم من اسماء الله الحسنى ، ومعناه ” دائم البقاء المطلق ، لم يسبق وجوده عدم ، ولم يحلق بقاءه فناء ، له وحده البقاء والدوام ، فهو الباقي من أزل الأزل إلى أبد الأبد .

فالله عز وجل حي أي متصف بالحياة الأبدية ، التي لا بداية لها ولا نهاية لا يموت ولا يجوز عليه الموت ، وكل حي سواه ليس حياً بذاته إنما هو بمدد منه ( سبحانه )

فالله سبحانه وتعالى حي لم يزل موجوداً ،ـ وبالحياة موصوفاً ، لم تحدث له الحياة بعد موت ولا يعتريه الموت بعد الحياة ، وسائر الأحياء يعترهم الموت أو العدم في أحد طرفى الحياة أو فيهما معاً ….

قال تعالى : { كل شيء هالك إلا وجهه}

وقد ورد اسم الحي خمس مرات في القرآن الكريم ، وقرن بينه وبين اسم الله القيوم في ثلاث منها ، وجمع هذين الاسم في غاية المناسبة ، ولذلك لانهما محتويان على جميع صفات الكمال ، فالحي كامل الحياة ، وذلك يتضمن جميع الصفات الذاتية لله كالعلم ، والعزة ، والقدرة و غيرها من صفات الذات المقدسة .

قال تعالى : { وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده }

{ هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين }

القيوم : اسم من اسماء الله الحسنى ، وله معنيان

الأول : هو الذي قام بنفسه ، وعظمت صفاته ، واستغنى عن جميع مخلوقاته.

الثاني : قامت به الأرض والسموات وما فيهما من المخلوقات ، فهو الذي أوجدها وأمدها وأعدها لكل مافيه بقاؤها وصلاحها وقيامها . فهو الغني عنها من كل وجه ، وهي التي افتقرت إليه من كل وجه .

وقد ورد اسم القيوم في القرآن الكريم في ثلاث مواضع ….

قال تعالى : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم }

وقال : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم * نزل عليك الكتاب بالحق }

وقال : { وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما }

وكل حي نراه على وجه الأرض إنما هو من إحياء الحي القيوم سبحانه وتعالى ، فالأرض وما عليها من بنات وحيوان وإنسان تحيى بإحياء الله عز وجل لها .

قال تعالى : { وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون }

وقد قام العلماء بتحليل الخلية الحية وفصل مكوناتها عن بعضها فانعدمت الحياة فيها ، وقد أمكن تجميع هذه المكونات وتكوينها معملياً ولكنها لم تنتج خلية واحده .

فاستنتجوا من ذلك أنه لا قيام للحياة في الخلية إلا بوجود هذه المواد ووجود محيي لها .

وقد تحدى الخالق الحيي سبحانه البشر في أن يخلقوا ذبابه …

قال تعالى : { يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب * ما قدروا الله حق قدره إن الله لقوي عزيز }

اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن ، أنت الحق ، ووعدك الحق ، وقولك الحق ولقاؤك حق ، والجنة حق ، والنار حق ، والساعة حق ، اللهم لك أسملت وبك آمنت ، وعليك توكلت ، وإليك أنبت وبك خاصمت ، وإليك حاكمت ، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت و أعلنت ، أنت إلهي لا إلأه إلا أنت “

” يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين لا إله إلا أنت “

—————————

 

المرجع الكامل : (( المنهاج الاسنى في شرح أسماء الله الحسنة )) الجزء الأول

تأليف : د. زين محمد شحاته استاذ مشارك بكلية التربية

جامعة الملك سعود

 

مملكتنا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

بتكلم اليوم عن شيء لاحظته على النت من فتره لكنه الأيام هذي كثر على غير سنع
وهو ومع الأسف مدونات ضد وطنا حش وجحد و عدم تقدير و نكر نعم ربي عليهم !!!؟؟؟؟
كتاب وكاتبات صخرنا أقلامهم فقط لمحاربة ارض ولدوا عليها وترعرع بين شعابها

بكل بساطه

من الجميل محاولة تحسين الوضع اللي نعيشه واللي خاصة يقاسي ويعاني منه المساكين واللي ما عاد يلاقون اللقمة ولا اللبس اللي يسترهم إلا بفضل من ربي

عبروا واكتبوا لكن تأكد حتى يتم التغيير لابد أن نبدأ بأنفسنا ونحسن طريقة الحوار و طرح الأفكار
ونبتعد عن الهجوم و ذكر السيئات التي لا تفيد احد إلا بإشعال نار الحقد والغضب ونبش بركان ساكن صحيح فيه امور تقهر غصب لكن الواحد بعد لازم يفكر باللي راح يكسبه 

لا أرى أن هذا أسلوب مناسب بان افتح مدونة وابدأ بنقد البشرية والتعليق عليهم وعلى تصرفاتهم دون جدوى
طالما أنهم ما يستحقون وحالتهم حاله ليش تقدم حسناتكم لهم كل يوم ومع كل يوم يمر يزداد رصيد حسناتهم ويزيد رصيد سيئاتكم ؟؟؟

فاللي تسونه مجرد غيبة وفي بعض الأحيان وبالنسبة للي ما يتحرى الصدق بهتان !!

فيه غلط اذهب لصاحب المسألة أو أرسل له وبين وجهت نظرك ، أفضل وأكرم لك
كونوا جماعة تفكر زين وتضع القوانين المناسبة وبعدها يكون خير
التنظيم والتنسيق و الدراية باللي يحصل فعلا ومعرفة الحقائق كاملة أمور مهمة تكون نقطة انطلاق
لكن بعقل بتفكير بوعي

أعرف زين أن الكلام أسهل بكثير من الفعل لكن علينا نحاول ونضع البدائل والخطط و يكون فيه دراسة واعية للوضع
لان بصراحة شيء مؤسف لما تلاقي ناس قلمهم ( ينقط ذهب ) ينحرف ويبدأ يخوض في أمور مثل هذي تقلل من احترامه لنفسه واحترام الناس له 

عبرووووووووووووووا لكن راعوا الله فيما تكتبون ، وتذكروا أن يوم القيامة ولا خلينا في اللي اقرب اليوم ولا بكره ولا بعده لو حصل شيء وصار فيها مسألة هل تتوقع هاللي يشجعونك راح يوقفون معك ؟؟ فما بالك بيوم القيامة وكل شخص يقول نفسي نفسي

مجرد رأي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

كيف حال الجميع خاصة في أجواء البرد

امممممممممممممممم من وين ابدأ !!!!!!!!

كثير يسألني ويستنكر علي أني أعاني من الاكتئاب أو أن اشعر بالحزن

وأكثر ما يتردد على مسمعي (( أنتي تقدمين استشارات ودارسه برامج تطوير ذات و انلبيئيه ( يعني دارسة برمجة لغوية عصبية ) وفوق هذا تعطين دورات وتساعدين الغير كيف تمرين بشيء مثل هذا ))

وأخر ما سمعت (( أنتي متناقضة كيف تكتبين في مجال الأهداف وأنتي كنت مكتئبة ))

وأسخف ما سمعت(( أنت ليش تدرسين وأنتي تمرضين أصلا أنتي كبرتي)) Oops

يا عالم من حقي أتضايق واحزن واعبر عن مشاعري ومن حقي يكون لي طموح يعني هذي حياة مصيرنا نتركها في أي لحظه ليش ما استمتع بأي شيء اقدر عليه طالما انه يفيدني في دنيتي وآخرتي

وشيء طبيعي أن أتعثر في حياتي و أجد من يساعدني مثل ما أساعد غيري وأعطي من كل قلبي

الحياة حلوه ولو صفت لنا ما كان لها طعم ابدا ً ، ولا كان للتفكير معنى ولا للطموح مكان ، ولو دامت لغيري ما وصلت لي ولا أنا غلطانة ؟؟

ممكن أكون واقفه في مكاني ولا قدرت اتقدم كثير الا اني متأكده 100% اني ساعدت الكثير في تقدمه ، وهذا بحد ذاته جزء من النجاح اللي يسعدني

أنت / أنتي ياللي تقرأون كلامي هل ساهمت في تغير حياة شخص حتى وإن كان في شيء بسيط ؟؟ فما هو أحساسك لحظتها ؟؟ فكر هل اسعدت أي شخص قريب كان او بعيد ؟

بكل اختصار
طالما ان قلبي ينبض سوف اسعد نفسي و احزن و احقق ما اريد واتقدم و افيد غيريراح اضحك وابكي و العب واستمتع وما راح احرم نفسي <– تحب نفسها بقوووووووه

وراح اسعد اللي حولي طالما انه في استطاعتي

اتوقع ان التناقض اللي اعيشه في صالحي طالما انه بين التفاؤل و الكآبة ، يعني شيء يرفع شيء

ودمتم 🙂