عجباً

 عجيب ياعالم والاعجب منك البشر اللي فيك غريب يازمن و الاغرب منك افكار هالبشر

  قالت مو معقوله ماهي حلو وهي كاتبة كلمات ومقالات رائعة ما يكتب بالطريقة هذي الا حلو ولا يقول الكلام هذا الا حلو  !!!!!!!!!!!!!!!!!!! 

من حقي والله اتعجب لان الكثير من الناس يعتبرون اصحاب الجمال هم فقط المؤهلون ليكونون كتاب او اكاديمين او اطباء وجميع المهن الرائعه حتى الهوايات يستكثرونها على منهم اقل جمالاً 

 عجباً والله الم تكن التقوى هي المقياس ؟؟؟!!! وان لم تكن من عائلة معروفه ( قبيلية ) وغنية فلا يحق لك بان تدرس او تكمل تعليمك الثانوي او الجامعي ( طبعا اذا اخذ الثانوية يقولون وش راح يستفيد منها ) ولا يكفي هذا الاعتقاد الذي يحاولون بثه بين مجتمعهم بل يحاولون تحطيم كل بذرة امل تطل في افق هؤلاء 

 عجباً والله

اذكر في احد المجالس قالت احد  سيدات المجتمع المرموق ( اللي هم بس وغيرهم ولا شيء ) بعد ان نظرت الى فتاة جالسه ( وانتي ليش رحتي معهم ) لان كان فيه اجتماع حضره نخبه من المدربين والاكاديمين قالت ( انا مدعوه ) نظرت اليها بكل احتقار فقالت اخرى ( هي اخذت الشهاده مثل البنات ( بناتهم طبعا ) وصارت تدرب )

تفاجأت المرأة الأولى واخذت تقول والعجب يكاد يفجرها وصرخت بتعجب معقولة !!!! وعلى محياها نظرت تقليل للفتاة منظر لا يمكن ان انساه  

المشكلة  انهم هم من يطالب ابنائهم باحسن النتائج و أعلاها ولا يرضون باقل

فلماذا هذا التفريق ؟؟؟ سؤال كثيراً ما حيرني

أمنيات

فتحت عيناي على ظلام الغرفه وهدوء الفجر ، قمت واستعديت للصلاة محاولة ان انسى نقاش ليلة ساخنة بيني وبين شريك حياتي الذي ألمني
أذن الفجر وصدحت المساجد بصوت الحق ..
أحمد أحمد ياللا قم أذن الفجر ..
تحرك في فراشه دون ان يرد علي بكلمة ، ذهبت لاوقض عبدالرحمن وأخته جواهر ، ليصلوا ويستعدوا للمدرسة
عدت لغرفتي إذا باحمد مازال نائم ،،أحمد بيقيم وانت ما بعد قمت ياللا لا تتأخر
صرخ علي أوووووووووف ، أخترقت كلمته قلبي
خرجت من الغرفه غاضبه وفي نفسي اقول الشرهه علي اللي ابي لك الاجر
مر الوقت وذهب احمد للصلاة وعاد دون ان يقول لي اي كلمة سواء السلام عليكم
حان وقت ذهاب اولادي للمدرسة وبعد الفطور خرجوا وسكن المنزل
عدت لفراشي لانام ساعات قليله وبعدها اصحوا لابدا نشاطي اليومي ، من غسيل وكوي ومسح وطبخ
بعد ساعه ونصف من النوم المتقطع قررت ان اترك الفراش وابدا يومي مبكره
بداءت بالعمل والعمل والعمل ، وفي نفسي اشعر بضيق شديد من احمد الذي كسر خاطري قبل النوم وبعده ، وحزني على نفسي ، وكنت احدث نفسي قائله ( احمد ما يستاهل ، والله زعلني أذا جاء ما راح اكلمه وراح اسوي و اسوي واسوي ، وراح الوقت وانا اتوعد زوجي احمد بالكثير من الامور التي ساحرمه اياها اليوم )
وعندما هممت بجمع الملابس لغسلها ، اخذت ملابس عبدالرحمن وجواهر ومريت على غرفتي لاخذ ملابس أحمد
( ماشاءالله صايره شغاله له ملابسه في كل مكان )، وانحنيت اخذ الشماغ المرمي على الارض وعندما لامست يدي شماغه خفق قلبي بقوه ، رفعته وشممت رائحته ( ياريحة اهلي وناسي ، ويا اغلى من انفاسي ) كلمات خرجت من قلبي
مرت علي اجمل اللحظات مع احمد كلماته ومداعباته ، وفرحه باول مولود و طقم الذهب اللي كان هديه بمناسبه جيت جواهر ، وخوفه علي لحظات الولاده ، وشوقه لي وانا عند اهلي ، وقلقه علي لما اكون مريضه ، وحرصه على اولادنا ، وفوق هذا تعبه وكده علشان يسعدنا
ذكرت روحاتنا وجياتنا وسفراتنا وكيف صار البحر معه اجمل والبر أروع وكيف ان ريح الحديقه الطف معه
ارتسمت على ملامحي ابتسامه غرام ، واعترفت لحظتها اني انا من اغضب احمد لليلة امس واني لم اقدر تعبه
وبسرعه اذهب للمطبخ لاعد احب اكله لاحمد وعياله ، كبسه على طريقتي الخاصه
رتبت البيت وعطرته وكمان بالبخور دللته
جهزت كل شيء وجلست افكر اكتب له رسال اعتذار ولا اقوله له ؟
اذن الظهر واستعديت لجيتهم وتنوير حياتي
حان وقت دخولهم
اسمع حركة المفاتيح وصل نور حياتي ، فتح الباب ودخلو عبدالرحمن وجواهر يركضون سلموا علي ودخلوا يغيرون ملابسهم ويستعدون للغداء
واحمد عانقته عند الباب وقبلت يديه وراسه وقلت له الله لا يحرمني منك
يا جنتي وناري ، ويا ارضي وسماي العذر والسموحه
ضحك احمد وقال آمين
—————————
هذه احد بنات افكار فتاة لم تتزوج ، حياة خياليه تعيشها بواقعيه وكأنها هي الحياة وواقعها هو الخيال
امنياتها وهي وحيده

وصلتني هدية

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

الكثير منا يمر احيانا مرحله يشعر بانه لم يقدم اي شيء وانه ضيع وقته في لا شيء

بالنسبة لي مر على الاحساس هذا فاعطيت نفسي فرصة حتى اراجع ما قدمته في الاشهر الماضيه

فاكتشفت العجب فبالرغم على عدم تقديمي الكثير الا ان القليل الذي قدمته كان له اجمل وقع على من حولي وعلى نفسي بالاخص

ففي هذا العام مررت بالكثير الذي اثبته امامه اني مصره على التقدم والتغير

فرغم تراجعي المتكرر الا اني كنت اتقدم مره اخرى وهذا شيء اجد انه اجمل ما قد يحصل لانسانه مثلي

ورغم الاخفاقات الكثيره والمتكرره الا اني اصر على المحاوله

عموما

بعد تفكيري هذا الذي اخذ مني الوقت الذي يستحقه رأيت اني استحق مكافأة

وبما اني انسانه احب نفسي كثير

فرغت نفسي حتى افكر باجمل مكافاة اقدمها لي ، فتم  و وقع الاختيار على امر احبه جدا ومنذ سن العاشره تقريبا وانا امارسه

فهي هواية نشأت معي واحببتها كثيراً ، لكني مع الاسف ابتعدت عنها منذ فتره طويله

قدمت لنفسي الصبور الحبيبة كاميرا ديجتل

casio exilim 7.2mega pixelscamera

بصراحه جداً اعجبتني وانا استحقها

——————

فمتى قدمت لنفسك مكافأة او هدية ؟

من الجميل ان تقدم لنفسك ما بين الحين والاخر مكافأة بعد ان تقوم بعمل رائع

جرب هذا الامر وستشعر بالفرق

فيكفي الشعور الذي سيغمرك وبما ان التفكير والسلوك مرتبط ببعض فسينعكس هذا الامر عليك وستلاحظ

اتمنى للكل اوقات مرحه

أنا و صديقاتي

كنت وصديقاتي نجتمع كثير حتى اننا ناكد لا نفترق
جمعتنا أفراح كثيره ، واحزان أليمه
جِدنا خالطته شقاو ت الطفوله ، ابتساماتنا كانت تحمل الكثير من الامل الذي يصاحبه الالم
طموحات اختلفت ما بيننا لكن في النهاية كانت تلتقي في نقطه اننا نحب ان نحيا بحريه

فرقتنا الايام وانشغل الكل بحياته مرت على هذه الاجتماعات سنوات تسع وقبل ايام اجتمعنا جميعاً

كان للقاء لذه وهمساً داعب ذكرياتي

فعلا كان له لذته التي اختلفت مابين كل واحده والاخرى

تاملتهم جميعا فوجدت ان لكل منهم رواية كتبت بدم قلبها

قصيدة خطتها تلك الابتسامات القديمة

ملامحهم لوحات رسمت بأصداء الامال التي دفنت بداخلهم

 

ضحكاتهم خالطها الحزن ، وتأملاتهم مُزجت بيأس عجيب

رغم ان الامل هو غلاف هذا كله الا ان الحقيقة شيء مؤلم

 

جميعنا

 غيرت الدنيا احوالنا ، وهزت الايام أهدافنا

 

أسعدهم الله جميعاً وحقق اهدافهم وبارك لهم

 

نادي اقراء يناديكم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

في وقتنا الحاضر اصبحنا امه لا تقراء مع اننا امة اقراء

لعل التطور الذي طراء واشغل عقول البشر جعلهم ينسون فائده القرءاه واهميتها لنا كشعب مسلم

او لعله الخوف من المجهول الكائن بين أوراق الكتب

التقيد !! نعم لعلهم يرفضون فكرة الجلوس في مكان واحد يقرءاون

لا اعلم لكن الاسباب كثيره

لك انت يا من تحب القراءه وتبحث عمن يشاركك

ولك يامن تريد ان تدخل هذا العالم

اهديكم هذه المدونة التي اتمنى لها الدوام والتقدم

مدونة جماعية متخصصة في عرض قراءات ومراجعات للكتب المختلفة ، مدونة اقرأ

http://www.rclub.ws

رائعة من روائع المدونات العربية

أخبار تهمك يا ملقوف

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

قبل شهر تقريبا هز أوساطنا خبر الاوهو
( مداهمة منزل في العريجاء وتحطيم منزلهم وقتل احد افراد الاسره )
خبر مؤلم جداً والاكثر إيلاماً طريقة الحدث
نقل الخبر لي أخي الاكبر حيث ان صديقه يسكن مقابل لهم
عندما وصف لي الحادث
بداية صأصف الموقف كما نقله لي أخي حفظه الله

يقول
(( حضر رجال الهئية متلطمين وعددهم اكثر من العشرين شخص
دخلوا الى المنزل عن طريق بين الامام الذي قد اتفق معهم مسبق ( طمروا من على السور ) ومن بيت ملاصق لهم مهجور
وهم يكبرون ويهللون  ويحملون العصي والسلاسل التي ضربوهم بها
وقاموا بتسحيبهم وضربهم والدخول على النساء دون انذار
وكان لهم ابن في الثامنه عشر من العمر (جالس في منزل صديق اخي ) كان ينظر لهم ويصرخ يطلب منهم ان يساعدوا اهله

وبعد ان اخذوهم لسيارتهم اخذوا المايكرفون وبدوء  بذكر عيوبهم وفضحهم باعلى صوت ، ومعاتبة الجيران على عدم نصيحتهم و منعهم )

 

هذي هي القصه التي رواها لي اخي

 

بعدها بيومين بدات الجرائد بسرد القصه بشكل قصير ومختصر ، وبداء الناس بتداول القصه وكل شخص يطرحها كما يراها ويتصورها في داخله

القصه علمها عند الله ، وثم علمها عند من وقعت لهم


لكن
العجيب تفرغ الناس لروايتها والتفنن في اختلاق المواقف والاحداث
وجعل هذا الموقف عذر يحلل اكل لحوم الناس وخاصه رجال الهئية
اشغلوا انفسهم واوقاتهم وتفكيرهم في امر قد حل قبل ان ينتهي

ليتهم اشغلوها فيما قد يفيدهم في اخرتهم ، دعوه لله او امراً بمعروف ، ليتهم اشغلوها في تفقد ابناء هذه الامه ، او بالدعاء لهم
والله قد رأيت صوره لاطفال بغداد صوره والله تدمي القلب وتؤلم عين من ينظر لها

ليتهم تفرغوا وتفقدوا من هو على حالهم في أرضنا ومملكتنا ، صدقوني ستجدون منهم مثلهم واسواء ، ستجدون ما يقد يذهل عقولكم

ليت الصحافه تهتم وترعى مشروع تساهم من خلاله بتحسين اوضاعهم
انا اعلم كما يعلم الكثير ان هناك المئات من الاشخاص الذين يعشقون مساعدة الغير
ليتهم يجعلون طاقتهم في امر يفيد هؤلاء في كل مكان
كل شخص بقدر ما يستطيع

لكن مع الاسف اشغلتهم توافه الدنيا 

 

صوره لاطفال بغداد في احد دور الرعايه

 

لا اعلم ماذا سيكون جوابي عندما يسألني الله عن هؤلاء ومن مثلهم ؟؟

فهل تعلم أنت ؟ وتعلمين أنتي ؟